Search
  • Admin

نصير شمّه: الموسيقى تحمل السلام والتوازن

أكد الموسيقي وعازف العود العراقي نصير شمه الذي عينته منظمة «الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة» (اليونيسكو) «فناناً للسلام»، أن الموسيقى علاج للتطرف.

وأوضح المؤلف الموسيقي (54 عاماً) العازم على محاربة التطرف في بلده العراق «الموسيقى تحمل السلام والتوازن للفرد».

وقال الفنان المولود في الكوت على بعد 150 كيلومتراً جنوب شرقي بغداد، أن العود بالنسبة له أكثر من شغف موضحاً: «إنه مصيري. من خلاله أترجم كل إحساسي حيال الناس والعالم والمرأة. إنه الشرفة التي أطل عبرها الى العالم».

ويعتبر شمه هذه الآلة القديمة جداً، سلاحاً قوياً لمحاربة العنف. وأنشأ في هذا السبيل مدارس للعود في القاهرة، حيث أسس «بيت العود العربي» ومن ثم في أبو ظبي والإسكندرية.

ولفت شمه إلى أن «عزف العود يغير الأطفال كلياً. عندما يأتون إلينا يتحدثون لغة الشارع. وبعد سنة تتغير أصواتهم وطريقة تحدثهم إلى ذويهم. الموسيقى تجعلهم يتخلون عن العنف».

وأفاد بأن لقب «فنان اليونيسكو للسلام» يشكل فرصة له لإنجاز مشاريع جديدة. وفي إطار مهمته كفنان اليونيسكو للسلام سيشارك نصير شمه في مشاريع المنظمة الدولية في بلاده، لا سيما في مجال دعم التربية والثقافة.

المصدر: ا ف ب