Search
  • Admin

نصير شمّه في دار الاوبرا: “طاب صباحك بغداد” و”غدا اجمل”

اختار العازف العراقي نصير شمّه “العامرية” ليهديها آخر مقطوعات حفله الموسيقي في دار الأوبرا السلطانية مساء الجمعة الماضي فكانت مسك الختام ليلة من الجمال الإبداعي تجلى فيه شمه وهو يرسم بالنوتات احزان يوم تابع فيه العالم ما حدث في ملجأ العامرية خلال الحرب الأمريكية على العراق.

وبمصاحبة الاوركسترا السلطانية العمانية قدم نصير شمّه واحدة من الليالي الموسبقية الحالمة على دندنات عوده حيث يصنف من أهم عازفي العود العرب وربما على مستوى العالم مع حصوله على ستين جائزة في مشواره الموسيقي، مختارا لليلته مقطوعات “من الذاكرة: وأخرى “طاب صباحك بغداد” لكنه متمسك بالغد حيث مقطوعة “غدا اجمل” يتبعها بأخرى :على حافة الألم” ومقطوعة “المفكر” أهداها لصادق جلال العظم ومن قديمه قدم “اشراق” و”بياض”.. وصولا إلى العامرية التي كانت نشيج بكاء كادت قيثارات المبدعين من عازفي الاوركسترا أن ترسم لوحة حقيقية من أشلاء وبكاء ليراها الجمهور الكبير الذي صفق طويلا بعد كل مقطوعة.

وكان مايسترو الحفل اندريه الحاج مبدعا آخر في الحفل كونه المعد الموسيقي للمقطوعات المقدمة اضافة الى قائد فرقة الاوركسترا العازف محمد الهاشمي. ومضت ساعة ونصف ساعة من الجمال الموسيقي سريعا ليغادر شمه قاعة المسرح محفوفا بتصفيق حار كمبدع عربي انحاز إلى التراث الموسيقي يطرز به ابداعاته على مدار أكثر من ربع قرن.

المصدر: مجلة تكوين