• Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Instagram Icon
  • Grey YouTube Icon
  • Grey SoundCloud Icon
أهم الأخبار

بيت ياسين - الفنان نصير شمّه

2/3/2019

1/10
Please reload

آخر الاخبار
Please reload

نصير شمّه يطرب جمهور الظهران بـ 3 آلات موسيقية حديثة

22/12/2018

أمسية شاعرية من ألف ليلة وليلة، بغدادية الهوى، شرقية الروح والهويّة، عاشها جمهور مسرح «إثراء» في الظهران، على أوتار عود الموسيقار نصير شمّه وفرقته «أوركسترا بيت العود»، ليروي عطش عدد كبير من السعوديين الذين غص بهم مسرح مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي، مساء أول من أمس، في حفلات تستمر مدة ثلاث ليالي، عامرة بالفن والطرب والدهشة.

واختار شمّه، الظهران، لتكون أول مدينة عربية تصدح فيها الآلات الثلاث الجديدة التي ابتكرها، والتي شارك فيها عازفو الفرقة، وتلذذت بها أسماع الجمهور، وهي «العودلين»، الذي يُعزف لأول مرة على مسرح في العالم العربي، بالإضافة إلى آلتي «العودلا» (تعزف بالقوس) و«العودلو» (تعزف بالبنر).

ومن لحظة دخول شمّه إلى المسرح بفرقته المكونة من نحو 40 عازفاً، حتى انتهاء الحفل الذي امتد لنحو ساعتين، كان تاريخ الموسيقى الشرقية حاضراً بقوة، إذ عزف شمّة موسيقى أغاني أم كلثوم وفيروز وأغانٍ من التراث العراقي، وقدم مقطوعاته الشهيرة «إشراق» و«رقصة الفرس» و«غداً أجمل»، بمشاركة عازفين مهرة من مختلف الدول العربية، ما دعا شمّة للتباهي بهذه القوة الفنية العربية التي وحدتها الموسيقى، خلال كلمته للجمهور.

شارك في الحفل، الإسباني كارلوس بنيانا، عازف غيتار الفلامنكو، الذي قدمه شمّه للجمهور، وعزفا معاً خليطاً مذهلاً من الموسيقى الشرقية والغربية. الأمر الذي ألهب حضور المسرح الذي يضم 900 مقعد، امتلأت بالكامل. وبعد نهاية الحفل التقى شمّة بالإعلاميين في المؤتمر الصحافي الذي تحدث خلاله عن فخره بالآلات الموسيقية الجديدة التي ابتكرها، وكونها ستشكل نقلة وعلامة موسيقية مستقبلاً.

وتشكّل هذه الآلات مشروع جسد جديد يقابل آلات «الكمان» و«الفيولا» و«التشيلو»، حيث لم يحدث من قبل تطوير آلات العود وصنعها واختبارها باستخدام قياسات متعلقة بعلم الصوت والذبذبات، وذات مقاييس عالية الدقة، لصناعة عائلة مترابطة ومتكاملة من آلات العود، حيث يحظى العود بمكانة مرموقة في تاريخ الآلات الوترية الموسيقية؛ كونه الأساس الذي تبنى عليه الكثير من الآلات الأخرى مثل «الغيتار» و«الماندولين» و«الساز»، حيث ترأس هذا المشروع الفنان نصير شمّة بمساعدة صانع العود عمرو فوزي ودعم طلاب «بيت العود» في القاهرة وأبوظبي.

وتحدث شمّه لـ«الشرق الأوسط» عن طموحه تأسيس «بيت العود» في السعودية، على غرار نجاح التجربة في القاهرة والإسكندرية وأبوظبي. في حين كشف الدكتور أشرف فقيه، مدير العلاقات والإعلام في «إثراء»، عزم المركز على تقديم ورش عمل لعازفي العود خلال العام المقبل 2019، بالتعاون مع الموسيقار نصير شمّه، قائلاً: «بلغت نسبة التسجيل 150 في المائة، وهي بداية مشجعة».

وتناول شمّه تجربته الأولى في لقاء الجمهور السعودي، قائلاً: «كنتُ متخوفاً، لكوني أعلم أنه في السعودية في كل 3 بيوت يوجد عود تقريباً، وأعرف أن الشعب السعودي يولي اهتماماً كبيراً بآلة العود، والطرب في الحجاز ونجد والألوان القديمة المعروفة هي دليل على أن للسعوديين تاريخاً في الغناء والموسيقى».

من جهته، قال علي المطيري، مدير مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، عن الموسيقار نصير شمّه، إنه «يعتبر رمزاً ثقافياً ملهماً وسفيراً للفن الراقي». ويضيف: «نسعد بأنه سيصل للجمهور في المملكة للمرة الأولى عبر (إثراء)، لينشر قيمه الإبداعية وفنونه الجمالية، ويسعدنا أن يكون مسرح (إثراء) هو أول مسرح في العالم العربي يكشف من خلاله عن الآلات الجديدة، وهو ما يتماهى مع رسالة (إثراء) في مزج الفنون بالابتكار والإبداع».

ويسترجع شمّه بداياته بالقول: «بدأت في تطوير آلة العود عندما كنت طالباً، إلا أن حلمي ظلّ طي النسيان مع انشغالي بمسيرتي المهنية كموسيقي، حتى جاءتني الفرصة العظيمة لإنشاء (بيت العود العربي) في القاهرة وأبوظبي». وأضاف: «إن الموسيقى العربية الآن تولد مجدداً من رحم الثقافة العربية، وهذا بفضل واحدة من أعرق الآلات الموسيقية على مرّ التاريخ، ألا وهي آلة العود».

جدير بالذكر أن شمّه المولود عام 1963 في مدينة الكوت العراقية، حصل على لقب سفير الشرق إلى الغرب من وزارة الثقافة الألمانية، وكرّمه معهد الفكر العربي بجائزة التميز الفنّي، وأنشأ الكثير من المشروعات، مثل «الأوركسترا الشرقية» التي جمع فيها أكثر من 75 موسيقياً من الشرق الأقصى والأدنى. وحصل على لقب سفير اليونيسكو للسلام العالمي.

 

المصدر: الشرق الاوسط

كلمات مفتاحية |

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

كلمات مفتاحية:
Please reload