• Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Instagram Icon
  • Grey YouTube Icon
  • Grey SoundCloud Icon

سيرة ذاتيّة

البدايات

نصير شمّه فنان عراقي وعازف عود مميز، ولد في عام 1963 في مدينة الكوت بالعراق.

تخرج من معهد الدراسات الموسيقية ببغداد عام 1987، لتكن البداية لسلسلة من النجاحات في مجال الموسيقى وخاصة آلة "العود"، وحصل على درجة الدكتوراه في "الفلسفة الموسيقية".

حصد شمّه على أكثر من 60 جائزة، بدأت في عام التخرج مع "أفضل لحن عاطفي في العراق"، ومرتبة الشرف من نقابة الفنانين العراقيين لمدة ثلاث سنوات متتالية منذ عام 1988-1990، وأفضل فنان في العراق عام 1994، وجائزة الأكاديمية الملكية البريطانية عام 1998، بالإضافة الى جائزة مهرجان "روتردام العربي" وغيرها الكثير.

مع أواخر الثمانينيات، بدأ شمّه بتصدير ثقافته الموسيقية إلى أوروبا من خلال عروض لا تُنسى، كمسرح "أرماني" في باريس، وسرعان ما تباينت نتائج عروض مماثلة في ألمانيا وسويسرا ولندن وغيرهما، وهذه العروض قدمت شمه رائدًا في المشهد الموسيقي، إلى أن وصل في نهاية المطاف "سَيِّد العود".

أطلق شمّه ألبوماته الأولى في إيطاليا والمملكة المتحدة ومصر والجزائر، وكانت بداية لوضع بصمته الموسيقية من خلال تأليفه أكثر من "60" مقطوعة تُترجم نظريته الموسيقية.

 

 

خلال مسيرته، أطلق شمّه "بيت العود العربي" إذ قام بتأسيس مركزه الأول في بيت الأوبرا بالقاهرة عام 1999، وقام بإدارة وتطوير طلاب العود لدرجة الاحترافية، وتبادل معهم تقنياته وإضافاته الشخصية على آلة العود.

"بيت العود العربي" شمل آلات أخرى مثل (ساز، ناي، قانون، والإيقاع الشرقي).

ومنذ ذلك الحين تم تأسيس بيت العود العربي في أبوظبي عام 2008، والإسكندرية عام 2011، وبغداد عام 2018، جميعهم تحت إشراف شمّه.

يحصل المتميزين في "بيت العود العربي" على المشاركة مع شمّه في الحفلات الموسيقية، التي تقدمها أوركسترا "بيت العود العربي" في جميع أنحاء العالم.

ومن إنجازات هذه الحفلات أنها قدمت مستوى جديد في أوركسترا العربية إلى العالم، ونجحت بخلق جسور بين الجمهور الغربي وثقافة الموسيقية العربية على المستوى الأكاديمي.

ركز شمّه خلال مسيرته مع العديد من الفرق الموسيقية والاوركسترا من خلال تقديم العديد من العروض الموسيقية من بينها، أوركسترا "متروبوليتان" في مونتريال، وأيضاً مع فنانين رائدين في موسيقى الجاز كـ "وينتون مارساليس"، بالإضافة إلى "الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق - عربية".

وقام شمّه بتأسيس "الغلوب انسومبلا" وهي مجموعة من كبار العازفين الغربيين بقيادته، كما أسس "أوركسترا الشرق" التي تضمن أكثر من 75 عازفاً من حول العالم الآسيوي والشرق الأوسط وأوروبا، هذه العروض الموسيقية قدمها شمه في كل قارات العالم.

 

 

خلال مسيرة شمّه كان دائماً يوَلّي دعمه في المشاريع الانسانية لتعزيز السلام في جميع أنحاء العالم، مثل جمعية طريق الزهور الخيرية (Tazc) التي تقدم رعاية طبية لأطفال العراق، وحملة "أهلنا" لرعاية النازحين وعودتهم لديارهم في العراق.

ومن أبرز المشاريع المستمرة "ألق بغداد" التي أطلقها شمّه بهدف  إعادة بناء 21 ساحة في بغداد، بالإضافة لتجديد شارع الرشيد في بغداد كخطوة أولى، مع أمل الانتشار في كل أنحاء العراق، كما يهدف هذا المشروع لإعادة انعاش العراق وتشجيع المستثمرين في المنطقة والعالم لإعادة الثقة بالعراق.

إضافة إلى ذلك استخدام شمّه الموسيقى لجمع الدعم لعدد من المشاريع الموثقة التي تخدم المبادئ الإنسانية.

وقد تم تكريمه للعمل الإنساني مع جوائز مثل جائزة غوسي للسلام الدولية لعام 2012، وتم اختياره سفير النوايا الحسنة من قبل منظمة الهلال الأحمر العراقي 2018، وأيضا سفير النوايا الحسنة من قبل مؤسسة اللاعنف الدولية  2016، وما زال يعمل حالياً كفنان اليونسكو للسلام، واخيراً اختياره سفيراً للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

مسيرته الموسيقية

مسيرته في المشاريع الانسانية